الأحد، 16 مارس، 2008

سندريللا العصر الحديث


سندريللا مامتها ماتت وهى صغيرة وباباها اتجوز واحدة ست عشان تاخد بالها منها وتربيها
كانت ست طيبة .. علمتها تعتز بنفسها .. وعلمتها ازاى تدافع عن نفسها ..وعلمتها ان البنت زى الولد ماهيش كمالة عدد
سندريللا كانت بتروح تمرين السباحة والجودو والجمباز والكاراتيه والتنس وكرة القدم
كانت بتحب تركب الحصان وودخلت كلية الطيران
وفى يوم شافت فى التليفزيون اعلان عن حفلة كبيرة عاملها ابن الرئيس وعازم فيها كل بنات البلد
راحت الحفلة بعد ما نزلت هى ومرات باباها الطيبة واشترت اجمل الفساتين
ووضبت شعرها وماكياجها وبقت اجمل البنات
وفى الحفلة شافها ابن الرئيس وطلب يرقص معاها وقالها انه معجب بيها وعايز يتجوزها
قالتله ازاى تتجوزنى عشان بس انا حلوة لازم تحبنى وتحب شخصيتى
وطلبت منه انه يدخل معاها فى اختبارات
اتبارزوا بالسيف واتسابقوا بالحصان وبالعربية ووطاروا بالطيارة ونطوا بالبراشوت
لعبوا كوتشينة ووشطرنج وبلاى استيشن غلبته وغلبها وفى النهاية لقاها بتعرف تعمل حاجات كتير زيه بالظبط
وعرف ان الجمال لوحده مش كفاية
وقالت سندريللا لابن الرئيس انا بعرف اعمل كل حاجة انت بتعملها لكن هل يا ترى انت كدة برضه؟
طلبت منه يعمل ملوخية وماعرفش .. طلبت منه يعمل ببرونة للبيبى وماعرفش .. طلبت منه يخيط زرار البلوزة بتاعتها ومعرفش
قالتله روح اتعلم وتعالى اتجوزنى
مشى زعلان لكن صمم انه يتعلم زيها تمام .. ويكون مناسب ليها
ورجع بعد ما بقى يعرف كل حاجة وطلب يتجوزها
قالتله هو انت هتتجوزنى ليه؟؟ .. قالها عشان حبيتك .. .. وافقت سندريللا
وعاشوا فى تبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات
اصلنا بنتجوز بالحب .. وبنخلف بالحب .. وبنكبر ولادنا بالحب
وتوتة توتة خلصت الحدوتة
***
هى دى حكاية سندريللا اللى بأحكيها لبناتى

الخميس، 13 مارس، 2008

عدنا مع الفوازير

عدت للمدونات بعد طول غياب
وحشتونى
اما سبب الإنقطاع فملخصه فى كلمات محدودة
اكس بوكس
كاوتش سيرفينج
تكساس هولدم
انجليش كيبورد

فسر ما سبق كل على حدى

وحشتونى مرة تانية