الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011

لماذا لن أعط صوتى للإخوان؟؟؟

الإخوان المسلمون .. انتهازيين على أعلى مستوى .. وعلى فكرة مفيش بينى وبينهم حاجة وشبابهم زى الفل انما بيستبعد رأيهم .. والرأى رأى مكتب الإرشاد .. والشورى شورة مكتب الإرشاد والمرشد العام

الشباب كانوا عايزين ينزلوا معانا يوم 25 يناير .. ورفضت الجماعة المشاركة .. ولما نزل الشباب يوم 28 يناير وبدأت الثورة تنجح ... أعلن مكتب الإرشاد ان الجماعة شاركت بينما لم ينضم الإخوان رسميا الى التحرير الا فى الثلاثاء الأول من بدء الثورة .. دة اول شىء ضايقنى منهم

.. قلنا مش مشكلة يمكن حسوا بالندم .. ثم بدأوا استغلال الدين فى الإستفتاء الذى اقره المجلس العسكرى وفهموا الناس ان الإستفتاء هيجيب لهم الإستقرار وشجعوهم يقولوا نعم .. والناس صدقت بتوع الدين ولم تصدق شباب الثورة ساعتها وكلكوا قلتوا "نعم" لفخ المجلس الذى دعمه طبعا الإخوان

بدأوا يقولوا للناس ان الليبرالية كفر بينما هى ليست كذلك وكلنا مؤمون والحمد لله وانما الليبرالية هى "" حماية حقوق الأقلية تحت ظل حكم الأغلبية .. فقط .. حتى لا يظلمهم الأغلبية ويجورون عليهم ..

واننا عايزين نغير المادة التانية عشان نخلى البلد فاسقة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وعشان نجيب رئيس مسيحى .. بينما المصريين 85 % منهم مسلمين .. يعنى حتى لو رشح نفسه رئيس مسيحى مش هينجح .. ولو نجح واعطى له المسلمين اصواته يبقى ساعتها اكيد راجل كويس فعلا ..

لم يخطر فى بالنا الموضوع من اصله .. انما هم من اثاروه ..

وبدأوا يحقنوا المصريين بكلام مالوش لازمة يؤجج النفوس .. ولم يعد يرغب المجلس العسكرى فى مقابلة شباب الثورة أو أخذ رأيهم .. مستبعدين أغلب الإئتلافات والأحزاب

حاولوا يستغلوا زيارة أردوغان فى الدعاية لأنفسهم ثم خذلهم أردوغان وصرح ان الدولة تكون علمانية بينما المواطن يكون له دين

عقدوا تحالف مع حزب النور ومع الوفد .. وساعة الإنتخابات فضوا التحالفات وخليوا بالوفد والنور معا واعلنوا الحرب على حزب النور

قالوا هننزل على 30 % فقط من مقاعد المجلس .. ودلوقتى نازلين على 100 % من دوائر مصر .. وعايزين يبقوا أغلبية .. ليه ؟؟ عشان همة اللى يحطوا الدستور!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يعنى ديكتاتور جديد عايز يستبعد بقية التوجهات السياسية من صياغة عقد يحكم العلاقة بين الشعب والنظام .. يعنى تبقى انت النظام وكمان تتحكم فى انك تعمل العقد بمزاجك وتقول موافقة فى مجلس الشعب زى الحزب اللى قبله .. الظاهر مايعرفوش نظام غيره .!!!!!!!!!!!!!

وييجى ماسبيرو .. مجزرة للأقباط .. أو وقيعة أو أيا كان .. فلا يقدم الإخوان سوى تعازيهم بدون أى رد فعل .. كأنه بيطبطب على المجلس طول الوقت

قدم د . البرادعى وثيقة مبادىء أساسية لفظ حقوق الأقليات .. سواء كانوا اقلية فى الديانة أو من المعارضة .. رفضوا الوثيقة .. قدم البسطاويسى اخرى .. واجتمعنا كلنا حول وثيقة الأزهر فى النهاية .. ومع ذلك رفضوها برضه

وييجى المجلس يحضر خازوق .. وهو وثيقة السلمى .. يعنى المجلس هيديهم حكم البلاد ببلاش كدة ؟؟؟ .. يقدم وثيقة السلمى .. وفيها تلاقى انك هيتحكم فيك العسكر تانى فى مقابل انه يدينا حقوق انسان .. ههههه .. وكمان بيقولك مش عايزين حد يسألنا صرفنا فلوسنا فى ايه .. لا برمان ولا رئيس ولا غيره

وطبعا ما يعجبش الإخوان والسلفيين اللى افتكروا انهم هياكلوا الكعكة وحدهم

فصلوا ابو الفتوح لمعارضته لهم .. والراجل بصراحة زى الفل ... حاجة كدة ضمير ايه واخلاق ايه .. وحط ايده فى ايد البرادعى من أجل مصلحة مصر رغم ترشحهم ضد بعض فى سباق الرئاسة .. لأ وشوف الندالة .. يدعموا العوا ضده :)))))))

تقرب الإنتخابات ويدعوا السلفيين الى مليونية التحرير ضد وثيقة السلمى .. ولتحديد موعد غايته 30 ابريل لتسليم السلطة .. نزلنا معاهم عادى لأن دة مطلب لينا برضه منذ البداية ..وروحنا بيوتنا باليل حتى شباب 6 ابريل روحوا

ويبقى بعض أهالى الشهدا اللى كانوا قاعدين من قبل كدة اصلا .. ودخل الأمن حرق الخيم وضرب أهالى الشهداء ضرب مبرح وبهدلهم صباح السبت

طبعا نزلنا كلنا نحمى الناس دى ..لدرجة فى ناس مانزلتش فى يناير ومع ذلك نزلت فى نوفمبر

وبدأت المجزرة .. وكل الشعب شاف الصور والفيديوهات والمباشر فى القنوات الفضائية او على النت .. وحتى التليفزيون المصرى ذاع

ومع ذلك لا ينطق الإخوان .. بالكتير يقدموا تعازيهم كالمعتاد

ساعتها بقى ماقدرتش اتحمل .. هو يا ناس القتل فى الأشهر الحرم مش حرام؟؟ .. دم الشهيد كدة عادى ومشغولين بالإنتخابات ؟؟؟

فى الميدان .. قابلت أصدقائى من شباب الثورة تاركين دوائرهم غير عابئين الا بدم الشهداء وتحديد موعد لرحيل المجلس .. ولما لم يستجيب .. طلبنا رحيله .. وكالمعتاد .. الإخوان صامتون .. والمجلس بيتفرج على قتل الشباب بالغاز والرصاص فى التحرير

مش فاضيين .. مشغولين بالإنتخابات .. يا جماعة عندهم شغل .. انتوا هتقرفونا بالشهدا بقى كل شوية

فى المناطق الشعبية .. وزعوا البطاطين والسمن والارز وحتى الطماطم والخيار .. على الناس

أخدوا صورة بطاقة المواطنين فى المناطق العشوائية ويدوهم 150 جنيه .. يااااااااااااااا بلاش

وفى أول أيام الإنتخابات يخالفون القانون بشراسة واصرار .. ويوزعون دعايتهم أمام اللجان عينى عينك وتحت سمع وبصر الشرطة والجيش .. صحيح مش همة بس اللى عملوا كدة .. لكن فين بقى الضمير وربنا اللى بتتكلموا عنه طول الوقت .. ومين اللى جعلكم وكلاء عن الله من أصله؟؟؟

كل ما سبق من عمايل الإخوان السودا يأخذنى إلى كلمة واحدة " الإنتهازية"لو عايز تعرف حجم الإخوان الحقيقى .. علم الشعب حكمة يضع العبارة الآتية حلقة فى أذنه

الحكومة ليس من مهامها أن تدخلنا الجنة .. الحكومة مهمتها الأولى هى .. أن تجعل مصرنا للمواطن جنة


آسور ياسر

الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

المرأة لن تعود الى الخلف

المرأة لن تعود الى الخلف بعد ما حققناه من مكاسب فى الثورة

المرأة شاركت واستشهدت واعتقلت وانضربت واصيبت

ووقفنا نحمى الميدان فى لجان على المداخل والمخارج

لم نتفرغ للتمريض والطعام .. بل أتينا بكل الأسرة

واصطحبنا أبنائنا غير عابئين بما يمكن ان يحدث

سأحكى لكم عن نماذج رايتها فى يوم جمعة الغضب 28 يناير

صممت على النزول للتحرير .. وتردد زوجى .. فقلت له : ابق كما شئت .. لكنى سوف اذهب وان كتب لى الموت .. سوف ترفع بناتى الرأس لأن أمهم ماتت من اجل الحرية

نزلت بصحبة صديقتى أمانى فى سيارتى ونزل زوجى بسيارته ليصلى فى مسجد مصطفى محمود

ركنا السيارة فى نادى الصيد .. مشينا الى مسجد مصطفى محمود .. وجلسنا فى ستاربكس

كان هناك الكثيرات ممن جلسن فى انتظار انطلاق المظاهرة

كانت نساء راقيات وفتيات فى عمر الزهور .. متحفزات .. مترقبات .. قد ملأن المكان

انطلقنا جميعا بعد أن سلم الامام وسرنا من شارع جامعة الدول منطلقين الى شارع البطل احمد عبد العزيز

وفى الطريق قادت النساء المظاهرة وتدفقت النساء من ابواب العمارات فى المهندسين والدقى

وهتفت المرأة فهتف ورائها الرجال .. لدرجة شجعتنى لقيادة المظاهرة لمسافة فى شارع البطل احمد عبد العزيز وشارع التحرير

كانت تسير اسر كاملة

وكان هناك كثير من الامهات اصطحبن ابنائهن من المراهقين والشباب الصغير

فى ميدان الجلاء .. وبعد ان اشتد الضرب .. رايت امرأة تتشح بالسواد كالبسطاء وتحمل رضيعا على كتفها

الطفل يبكى من حرقة الغاز والمياه المحملة به التى انسالت على اجسادنا كالنار

قلت لها .. روحى يا ماما عشان الولد

قالت بإصرار : عايزة اشارك وما ينفعش اسيبه

تراجعنا بعد اشتداد الضرب وجرينا فى الشوارع الجانبية

كان معى صديقتى امانى وهى ام لطفلتين

وهناك قابلت احدى الصديقات وبالصدفة قابلت ابنة عمة زوجى الذى طبعا لم اجده فى الزحام

ونحن نجرى قابلت حوالى 5 بنات من متوسطى الحال

وعرفت انهم بيشتغلوا فى كوافير .. و اول مرة يطلعوا فى مظاهرة

وكان الكل يتحدث عن التوريث وقمع الشرطة وطول مدة حكم مبارك كاسباب للخروج

حتى متوسطى الحال والثقافة

نوراة نجم .. قادت نوارة نجم المظاهرات منذ البداية وكانت ممن اعتصمن بشكل دائم فى التحرير

وكانت هناك الكثيرات من المعتصمات .. واشرفن على كل شىء وشاركن فى كل شىء

ام واخت خالد سعيد

كنا قد عرفنا كلنا أم الشهيد خالد سعيد التى كانت بمثابة أم الميدان

كانت تدور وتلف طوال اليوم فى الميدان لتبث الحماس فى قلوبنا وتثبتنا بكلمات أم مكلومة على ولدها

أميرة سراج .. أم لثلاثة اطفال وموظفة

قابلتها فى لاشارع وانا فى اتجاهى للتحرير .. قلت لجمع من النساء تعالوا معانا التحرير

فقفزت أميرة سراج بجوارى ومن يومها واحنا اصحاب

هالة قطامش .. جارتى .. لم تذهب الى مظاهرة فى حياتها ولكن تحمست للنزول للتحرير

وكانت بتروح وتيجى معايا لما تعرف تلاقى حد يقعد بابنها

هالة مصطفى .. اعلامية وسيدة مجتمع وشاركت فى الاعتصام وكانت تحرص على اصطحاب الأطعمة كل يوم للثوار

ناهيك عن حملات التبرع بالدم التى توجهت لها الكثير من الفتيات لمنح دماؤهن للجرحى والمصابين

وكان هناك نساء مجهولات احضرن الخل من مطابخهن واعطيناه ايانا فى المظاهرة لنحمى انفسنا من المسيل للدموع

لن نعود .. لن نتخلى عن حقوقنا .. لن نقبل استبعادنا من اى منصب او مشاركة

لن نقبل التفرقة فى المواطنة .. لا طبقا للقانون ولا طبقا للمجتمع

المرأة ليست نصف المجتمع .. وانما هى أم المجتمع وصنيعتها

اذا اردت ان تتعرف على حال شعب فإنظر الى نساؤه

واحنا نساء مصر .. اثبتنا اننا .. وعن جدارة .. مواطنون متساوون فى الحقوق والواجبات ونستطيع بناء الوطن جنبا الى جنب مع الرجل ..و نرفض ان نكون مواطنون من الدرجة الثانية

الخميس، 10 مارس، 2011

فتش عن الجنس فى أزمة قرية صول - مركز أطفيح

رحنا أطفيح امبارح

على فكرة ... كان معانا

زياد العليمى - المخرج خالد يوسف - الفنانة بسمة - ناصر عبد الحميد - جورج اسحق - الشيخ محمد حسان - الشيخ صفوت حجازى - عمرو حمزاوى - دينا ابو زيد وغيرهم كتير من ثوار 25 يناير وأنا وزوجى طارق على ، وكلهم سمعوا القصة دى من رجال القرية ونساءها

الحكاية غريبة وتنفع فيلم كما ساعد على اشعالها اياد خفية

واحد مسيحى ظبطوه مع بنت مسلمة

همة من عاداتهم لما ولد يتظبط مع بنت ... البنت تتقتل والولد كمان لكن عشان ما تحصلش فتنة قالوا يسيب البلد ويمشى

طلبوا من الولد يسيب البلد وفعلا مشى لمدة 4 أيام ثم عاد

فى نفس الوقت ولاد عم البنت راحوا لأبوها وطلبوا يسلمهالهم عشان يقتلوها زى عوايدهم

المهم ان ابوها جاب البندقية وطخ واحد من ولاد اخوه قام التانى طخ ابوها وماتوا همة الإتنين وابن عمها الثالث هرب

وطلع أهل البلد على بيت الواد المسيحى

بالمناسبة هو مش واد قوى يعنى - هو أب ومتزوج

يعنى كان بيخون مراته كمان

المهم .... راحوا الناس على بيت الواد عشان يجيبوه ... امه قالتلهم انه مستخبى فى الكنيسة

راح الرجالة عشان يجيبوه من الكنيسة ومارضيوش يدخلوهم فهجموا على الكنيسة للبحث عنه

لحد كدة والموضوع عادى

المفاجأة بقى .... استعدوا

لقوا فى الكنيسة بعض ملابس داخلية نسائية ورجالى وصور لهم ولزوجاتهم واخواتهم البنات

فطبعا حرقوا الكنيسة للتخلص من السحر الأسود اللى بيعمله القسيس لرجالة البلد عشان يربطهم ولبنات البلد عشان ما تتجوزش على حسب اعتقادهم ... ونايمين فى أرض الكنيسة ورافضين تماما وبيقولوا على جثثهم ان الكنيسة ترجع تانى

لكن هناك قصة أخرى وسر دفين انا عرفته

سر الدفين هو ان فى كل قرى مصر الستات بتروح للشيوخ والقساوسة لفك الأعمال

وأنا شخصيا اعرف كتير من النساء يذهبن للقساوسة من أجل ذلك

الستات فى قرية صول بأطفيح كانت بتروح للقسيس عشان يعملهم حاجة تفك اجوازهم او تحببهم فيهم

والبنات كانت بتروح عشان يتفك نحسها ويتجوزوا

لما الرجالة دخلوا الكنيسة ولقوا الكلام دة ... الستات خايفة تقول انهم كانوا بيروحوا وان همة اللى ودوا الحاجات دى بنفسهم كأثر لفك السحر

والرجالة اللى عارفين ان زوجاتهم راحوا مش ممكن ابدا هيعترفوا بكدة

فالكل اتفق ضمنيا على ان القسيس كان بيسحرلهم وان هو اللى ربطهم

وطبعا مش دى الحقيقة دة اللى عايزين يصدقوه

رجالة كتير مابتعرفش ففضلوا ان الكنيسة تكون بتعمل لهم عمل على انهم يكونوا ما بيعرفوش

الخلاصة فتش عن الجنس

العجيبة بقى ان فى ورق اتوزع فى القرية محدش عارف مصدره مكتوب فيه انه عند الهجوم على الكنيسة لقوا فيها

ملابس داخلية

اعمال سحر

خمور

مين اللى كتب وطبع الورق دة و وزعه على أهل البلد كلهم رغم ان البيان كاذب وبيزود من عنده شوية لزوم التسخين؟؟؟؟

حاولنا نفهمهم ان مفيش سحر وان النساء فى مصر تذهبن للكنيسة احيانا لفك السحر لكن قولوا لى هتفهموا الصعايدة ازاى ان مفيش حاجة اسمها سحر؟؟؟

ستات كتير فى الريف والحضر بتروح الكنيسة عشان البركة وعشان يفكوا أعمال سحر ... دى ثقافتهم وانا لا أنتقدهم لكن فى نفس الوقت الرجال فى القرية فاكرين ان الكنيسة سرقت ملابسهم وصورهم عشان تعملهم ربط

هل تعلموا ان فى ناس كتير بتروح الكنائس لهذا السبب ؟؟؟ والمسلمين أكتر من المسيحيين كمان فى الموضوع دة

قعدنا مع المسيحيين وهمة مصرين ان الكنيسة تتبنى مكانها

قعدنا مع المسلمين وهمة مصرين ان الكنيسة تتبنى برة البلد

قعدنا فى قعدات فيها مسيحيين ومسلمين وكانوا متفهمين

فى واحد مسيحى قالى ان فى بيت ورا الكنيسة بتاع واحد اسمه ميلاد وهو ساحر وان هو السبب فى كل دة وانه هرب ومشى من البلد

المهم ان الموضوع كله داخل فيه الجنس بمشاكله والدجل والشعوذة والمعتقدات الريفية لكن فى حد بيسخن وبيوزع منشورات ومعايا صورة من المنشور دة

كمان المسلمين زعلانين لأن فى قناة قالت كلام مش مظبوط عن انهم بياخدوا اتاوات من المسيحيين فى القرية والحقيقة المسيحيين أنكروا انهم قالوا اى حاجة زى دى وكل كلامهم عن بناء الكنيسة

الإعلام بيسخن من كل ناحية سواء اعلام الدولة أو الإعلام المسيحيى

الجيش متبهدل هناك لدرجة صعبوا علية

همة محاصرين الأرض والمسلمين معتصمين فيها لمنع اعادة البناء

لأنهم لو ضربوا واحد مسلم فقط ... هيعرضوا حياة المسيحيين فى القرية للخطر من الإنتقام ... دول صعايدة\

بالمناسبة ... البنت قتلوها امبارح

للأسف كمية الجهل رهيبة فى هذا المكان ... الله يخرب بيت النظام القديم اللى سايب الناس عايشة فى الجهل والتخلف دة

دول فى العصور الوسطى والله

ادعوا ربنا يوفقنا ونحلها

هنروح تانى وتالت لحد ما تتحل

الثلاثاء، 8 فبراير، 2011

يا حلاوة يا مصر

كنت أمام التليفزيون أنا وزوجى عندما أذاع خبر رحيل بن على بعد قيام ثورة الياسمين فى تونس

ورغم أن زوجى ليس له علاقة بالسياسة من قريب او بعيد بل يتجنب الحديث عن مصر وسياساتها ، الا انى وجدته يصمت وتدمع عيناه

ثم قال بفرحة ممزوجة بالتعجب والاعجاب جملة لن أنساها ما حييت

قال بالحرف الواحد :: يا حلاوة يا تونس .. ثم أخذ يرددها عدة مرات

قلت له لماذا نحن خانعون هكذا ؟؟؟ والله التوانسة رجالة

وأخذت أنتقد نفسى قائلة : كل اللى بنعمله اننا نقعد على الفيس بوك وننتقد ونقول ومحدش بيعبرنا

مش عارفة احنا بقينا ضعاف كدة ليه؟ مصر بلد عريق لكن شعبها نسى الإنتماء ونسى ان البلد دى بتاعته

ردد وعيناه لا تفارق الشاشة .. وكأنه لم يسمع حرفا مما قلت : يا حلاوة يا تونس .. يا حلاوة يا تونس

لم يخرج زوجى من قبل فى مظاهرة ولكن أمام اصرارى على النزول قرر مصاحبتى يوم الجمعة - جمعة الغضب - على زوجته وأم بناته المجنونة المتمردة المارقة كما يصفنى ॥ ومن يومها وهو بينزل كل يوم ॥ تدفق الحماس الى قلبه والى عقله ॥ الحماس ॥ ذلك الشعور الذى يمنح الإنسان حب الحياة

اليوم ॥ ونحن نغادر التحرير للحصول على قسط من الراحة فى البيت ... نظر خلفه والتقط بعض الصور للملايين الحاشدة فى الميدان تطالب برحيل مبارك ॥ تطالب بحقها فى الحياة ॥ بحقها فى الحرية

نظر الى عينى مباشرة ثم قال لى والدموع تفيض من عينيه فى زهو وفخر : يا حلاوة يا مصر .. يا حلاوة يا مصر .. يا حلاوة يا مصر

الأحد، 6 فبراير، 2011

جمعة الغضب

توجه زوجى للصلاة فى مسجد مصطفى محمود وتوجهت بعد ذلك مع صديقتى أمانى لترك السيارة فى نادى الصيد
اتمشينا حتى ستارباكس وجلسنا فى انتظار الصلاة تخلص وننطلق
حرصت على أن آخذ معى زجاجة مياه - زجاجة خل - شال يساعد على تغطية الوجه - قطرة مطهرة للعين - مناديل مبللة - مناديل ورقية
بمجرد ما الصلاة انتهت بدأت الهتافات وانطلقنا فى شارع جامعة الدول يحيط بنا رجال الأمن المركزى من كل جانب
فى المظاهرة لا يوجد قواد ولكن الحماس يأخذك فجأة فتبد