الاثنين، 9 يونيو، 2008

البشر نوعين .. ذكر وأنثى

البشر نوعين .. نوعين وبس .. ذكر ..وأنثى
بسأل نفسى دايما ليه الأنثى لا تحصل على مايحصل عليه الرجل من متع الحياه؟
لماذا يفخر المجتمع بالذكر عندما يقيم علاقة خارج نطاق زواجه من أنثى بعينها .. بينما لا يفعل مع الأنثى؟
لماذا يبيح للذكر أن يقيم علاقة مع أنثى أخرى لو حتى تحت مسمى زواج بينما لا يحق هذا للأنثى؟؟
هتقولوا لى عشان اختلاط الأنساب؟؟
طب ماذا ان كانت تلك الأنثى لا تلد؟؟ أو ماذا ان كانت تستخدم وسيلة لمنع الحمل؟؟
ليه بقى ممنوع برضه؟
هل قدرة الرجل على ممارسة الجنس أو حتى على ازدواج المشاعر موجودة بينما هى غير متوفرة لدى الأنثى؟؟
لأ طبعا .. الأنثى عندها قدره بيولوجية على ممارسة الجنس مع أكثر من رجل فى اليوم نفسه مثلا
بينما غالبا لا يستطيع الرجل لما يتطلبه هذا من صحة وقوة وطاقة معينة
هل يمكن للرجل أن يحب أكثر من امرأة بينما لا تستطيع الأنثى؟؟
برضه لأ .. يمكن للمراة أن تنجذب وجدانيا لأكثر من رجل
اذن المجتمع يبرمج المرأة على ان تقنع طوال العمر برجل واحد بينما يبرمج الرجل على ان تعدد علاقاته شىء عادى
الخلاصة ان المجتمع لا يعترف بالأنثى كمخلوق بشرى له رغبات ومشاعر ينبغى اشباعها
اللى عقلى فاهمه كويس قوى ان الرجل والمرأة مخلوقان بشريان متساويان
لكن هل يفهم الرجل هذا؟؟ طبعا لأ .. ليه؟ ..عشان برمج من المجتمع على دة
مهم قوى ان ماحدش يفهم انى ادعو للرزيلة او انى أنادى للمرأة بتعدد العلاقات
أنا بس عايزة اقول ان المجتمع يعامل المرأة كأداه وليس كمخلوق بشرى له كيان
بيقولوا ان المرأة مخلوق عاطفى
طيب المخلوق العاطفى دة محتاج لإيه؟؟
للحب
زاى ممكن يكون فى حب مع فكرة الخيانة؟؟
ازاى ممكن لأى امرأة تفكر ولها عقل ومشاعر ان تقتنع بحب رجل يعدد فى علاقاته
طب هل هو يتقبل عادى بقى انها تحصل مثلا على الجنس من رجل فحل
وعلى الحب من رجل رومانسى
وعلى المال من رجل ثرى
وعلى مغامرة من رجل ثورى
وعلى الفكر من رجل ذكى
يخون الرجال .. ويبررون ذلك برغبتهم فى التغيير .. طب هو يعنى الغلبانة مانفسهاش تغير؟
يعدد الرجال ويبررون ذلك بأن لكل امرأة طعم ولون ورائحة مثل الفاكهة
طب ومين قال ان كل الرجال متشابهين؟؟
ازاى ممكن ان اى ست فى العالم تصدق ان راجل بيعرف عليها أو بيتجوز عليها يبقى بيحبها
اذا كان هو نفسه مش بيقتنع بدة لما تكون هى اللى بتعمل كدة؟؟